الرئيسية / أخبار مصر / اسرار ثورة 25 يناير…ثورة الشباب

اسرار ثورة 25 يناير…ثورة الشباب

يعد شباب ثورة 25 يناير هم المحرك الرئيسي لإسقاط نظام مبارك  ونظام الاخوان وهم مجموعات شبابية  تنقسم  الي شباب ينتمي لجماعات أسلامية  كالإخوان وحركات شبابية مثل 6 ابريل وكفاية والي مجموعات شبابية تكونت عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر,  وكان هدفهعيش، حرية، عدالة اجتماعية  تبلورات مطالب الثوار حول بناء نظام سياسى اقتصادى اجتماعى جديد، يحرر الإنسان المصرى من قيود الاستبداد، ويحرره أيضاً من الاستغلال والفساد والفقر والبطالة وامتهان كرامة الإنسان المصرى  .

أعلن العديد من الحركات الشبابية الثورية عن تكوين تكتل للقوي الثورية تضم شباب ثورتى 25 يناير و30 يونيو والتي سعت الي توحيد صفوفه من اجل تحقيق مطالب الثورة,وانضمت هذه التكتلات لبعض الاحزاب السياسية وسعي البعض الاخر الي انشاء  احزب  لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة , والاندماج داخل النظام الحاكم واتجه اخرون الي رفض ما يحدث علي الساحة السياسية وطالب العديد منهم بالتغير في ظل اقتناعهم بان الثورة لم تكتمل ولم تحقق شئ من اهدافه .
وقال الدكتور حسن نافعة استاذ العلوم السياسية ان الشباب هم المفجر الرئيسي للثورتين ولهم الدور الكبير في قيامه واسقاط نظام مرسي ومبارك ولكن دعنا لاننكر ان هناك فئات شاركت في الثورتين من مختلف قطعات الشعب وكان لهم دور اساسي وبارز في الثورتين.
واكد ان الثورتين اظهرت شريحة من الشباب علي درجة كبيرة من الوعي والادراك لما يحدث علي الساحة السياسية وكان يمكن الاستفادة منهم في تغيير الواقع المصري بشكل جيد ولكن للاسف ان المجلس العسكري الذي ادارة المرحلة الانتقالية الاولي لم يساعد هذه الشريحة علي تبؤء المكانة التي يستحقه وان هناك قوي  حاولت ابعاد هؤلاء الشباب وتهميش دورهم ومجهودهم ونجحوا في ذلك مما اسهم اجهاض ثورة 25 يناير وهو نفس الامر حدث مع ثورة 30 يونيو لذلك لم يستفيد الشباب شئ من الثورتيين الذي شارك فيهم.
واوضح الدكتور حسن ان هناك قطاع كبير من الشباب محبط في ظل عدم تحقق تغيرات ترضيه.
طالب الدكتور حسن الشباب ان يستفيدوا من قدراتهم وقوتهم التي ظهرت في الثورتيين بالعودة من جديد وبحث ودراسة الاحداث الجارية والعمل علي كيفية الابقاء علي شعلة التغيير.
واشار الدكتور حسن انه يجب فتح الطريق لكل فئات المجتمع المصري خاصة الشباب وان اغلاق منافذ التعبير ومنافذ المشاركة السياسية سيدفع هذا الشباب الي امرين  اما  الاحباط والعزوف عن المشاركة وترك العمل السياسي او اللجوء للعنف خصوصا اذا كان هذا الشباب مرتبط بايدلوجية ثورية اسلامية او يسارية اواي  صفوف اخري.
واكد الدكتور حسن ان الاحزاب السياسية في مصرمن المفترض ان تكون هي البوابة الرئيسية لمن يريد ممارسة العمل السياسي بالانخراط فيها ولكن التجربة الحزبية في مصر لم تنضج بعد وبالتالي لن يجد الشباب نفسها فيها خصوصا ان الصراعات الشخصية تسيطر عليا وان الشباب الذي انخرط فيها لم يصل الي نتيجة جيدة ووجد نفسها محاصر بين رموز لاترغب في مشاركته والاحوال السائدة داخل هذه الاحزاب لاتسمح لهم بالتعبيير عن رايهم او تبؤء المكانة التي يستحقوها.
واوضح الدكتور حسن ان علي الشباب اما ان ينخرطوا في حركات شبابية او انشاء احزاب شبابية في المقام الاول وان كنت ضد فكرة الاحزاب التي تستبعد الاخريين  وعلي الشباب ان يدركوا انهم ليسوا تيار سياسيا بعينه فهناك فئات مختلفة مثل:شباب العمال والفلاحيين والريف والمدن لاتجمعهما بالضرورة رؤية واحدة.
واكد ان الشباب هم عماد التغيير وان الشباب بطبعه لايرضي بالاستلام للواقع ولكن علي الشباب ابقاء شعلة التغيير قائمة مع تحديد السبل والوسائل التي يمكن من خلالها التغيير وذلك بتشخيص صحيح للواقع.
اكد المتحدث الرسمي لجبهة 6 ابريل  استاذ شريف الروبي ان شباب الثورة واغلب الشعب المصري لايري اي تغيرات ولو بسيطة حدثت بعد قيام ثورة 25 علي المستوي الاجتماعي والسياسي والاقتصادي وحتي بعد حدوث ثورة 30 يونيو والتي يطلق عليه موجة ثورية وليست ثورة وان 25 يناير هي الثورة الاهم والتي قامت بها جميع اطياف وطبقات المجتمع وانهم ايدوها كحركة رغم الاخطاء التي تلت هذه الموجة من حكم عسكري وقبضة امنية وعدم وجود حريات وعدالة اجتماعية .
واوضح الروبي ان بعد ثورة يناير كان هناك مؤسسات في الدولة سعت للتغيير والعمل عل تحقيق اهداف الثورة ولكن بعد موجة 30 يونيو اصبح كل شئ للاسوء.
 واكد الروبي ان الشباب مستمر في ثورته ولم يحبط في ظل مايتعرضوا من قبضة امنية وقمع للحريات لان هناك شباب مؤمن بقضية بلاده في تطبيق العدالة ودولة القانون.
واشار الروبي ان اصبحنا اقوي من السابق ونتعلم من اخطائنا رغم استخدام النظام الحالي جميع وسائله من قمع واعتقال وتشويه لصورة الشباب والثورة في وسائل الاعلام كاظهار الشباب عملاء وخونة وان الثورة دمرت مصر ومع ذلك هناك شباب رافضيين للنظام الحالي والاخوان  متواجدين  ومتمسكين باهداف الثورة  الحرية وكرامة المواطن والعدالة الاجتماعية ولن تؤثر فيهم هذه الحملة الشرسة ضدهم.
واوضح الروبي ان دخول بعض الشباب الي الاحزاب السياسية هو عمل سياسي ارتضي به وترك العمل الثوري والثورة والسياسية لايلتقوا ابدا الا اذا حكمت الثورة ومعظم من انضم الي احزاب سياسية مهمشين وليس لهم دور وفي الاساس اغلب هذه الاحزاب تؤؤيد النظام الحالي وبالتالي اختفي دورهم في الساحة السياسية والشارع المصري.
واكد ان ظهور جبهة 6 ابريل في شكل تظيمي ضعيف يرجع الي عدم وجود اليات كانت موجودة ايام حكم المجلس العسكري الاول ومرسي وحتي ايام مبارك وذلك بسبب القبضة الامنية واعتقال اكثر من 23 عضوا لاول مرة وقمع الحريات.
ويري الروبي بانه ليس هناك مستقبل لمصر في ظل مايحدث الان من كذب وتضليل  علي الشعب من النظام الحالي وترويج ان هناك مشاريع وهمية ضخمة وان النظام الحالي يرغب في اقامة نظام سياسي اقتصادي اغلب عناصره من نظام مبارك لذلك لن يكون هناك اي ازدهار سياسي او اقتصادي يشعر به الشعب المصري.
واكدر الروبي ان هناك موجة ثورية ثالثة لانحمد عقباه   وانه ستقضي علي الاخضر واليابس وسوف تقضي علي الجميع بمن فيه المعارضة نفسها في ظل ارتفاع الاسعار والقبضة الامنية من الاعتقال والقتل للشباب والثورة ستكون علي الجميع ومصر في غني عن ذللك.
واكد المتحدث الرسمي للحزب الجمهوري الحر الاستاذ كامل عثمان ان التغيرات التي حدثت علي الساحة السياسية من حدوث ثورتين  تنبأ بالتفاءل خصوصا انه حققت الكثير للشباب الثوري والشعب المصري مؤكدا علي اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة بالشباب .
واضح ان الشباب له دور كبير في المتغيرات التي حدثت علي الساحة السياسية من خلال مشاركتهم الفعالة  في الانتخابات الرئاسية بنسبة كبيرة بجانب مختلف فئات الشعب  في انتخابات لم تشهدها مصر من قرون  والرئيس يوالي عليهم الكثير في تحقيق انجازات ترفع من شأن مصر.
واشار الي ان الشباب علي طاولة اهتمام الرئيس والحكومة مؤكدا ان الرئيس بد الفتاح شدد علي تحري الدقة في نواب البرلمان القادم وان يكونوا الشباب بنسبة 70:80 .
وواضح ان انشاء الشباب لاحزاب سياسية او الدخول هو امر متروك للحكومة في قبوله والشعب في معرفة مدي  دوره واهميته في الحياة السياسية .
واكد علي عدم اعترافه بعزوف الشباب عن المشاركة السياسية مؤكدا لي وعي وثقافة الشباب بالمرحلة الحالية وان الفترة الحالية تشهد مشاركة فعالة للشباب والرئيس يوالي عليه الكثير في تحقيق انجازات ترفع من شأن مصر.
ويري ان مستقبل مصر مبشر وان الرئيس قادر علي الوصول بمصر الي بر الامان وطالب جميع ابناء الشعب المصري بمساندة الرئيس