الرئيسية / منوعات / 500 قناة اباحية علي “النايل سات” تدق ناقوس الخطر

500 قناة اباحية علي “النايل سات” تدق ناقوس الخطر



انتشر علي القمر الصناعي المصري النايل سات، عدد من القنوات التي تبث بعض الكلام والمشاهد التي تحوي إيحاءات جنسية، بل الأغرب انه مشاهد جنسية كاملة، مما يهدد المواطنين داخل منزلهم، في تعريض الأطفال والأولاد المراهقين لحملات تدني أخلاقي والذي يؤدي في النهاية الي جرائم وأفعال قد يرتكبه هؤلاء الإفراد.
والمعروف ان تبث هذه القنوات محتوي لائق قيما وأخلاقا وتعليما ينمي ويعلم أجيال مثلما نري القنوات التعليمية والدينية وغيرها، ولأنه لا يوجد بيت مصري بدون دش ورسيفر، واغلب أولادنا يتابعون التليفزيون بشغف ومثل هذه الإباحية عندما تعرض في البيوت فإنها خطر كبير علي القيم والتربية ، وهي بمثابة جرس إنذار لجميع القائمين علي هذه المؤسسة والتي هي مسئولة عن مثل هذه القنوات.
ويجب علي مسئولي القمر الصناعي النايل سات، ان ينتبهوا لتلك القنوات، وذلك بوضع رقابة صارمة ووقف إي قناة يثبت بثه لمثل تلك المشاهد المشينة، والتي يجب ان يحاسب أصحابه وهناك الكثير من القوانين التي تمنح الدول حق المطالبة بمن بث تلك القنوات داخل دولته.
وتأتي علي قائمة تلك القنوات الإباحية قناة شغف، والتي أثارت الجدل بين قطاع كبير من الشعب المصري بسبب ماتبثه من محتوي غير أخلاقي واباحي، صدم الكثير من المشاهدين وتساءلوا كيف تبث هذه القناة هذه الإباحية الفجة، الا يوجد رقيب عليه وهناك عدد من المواطنين طالبوا بإغلاق مثل هذه القنوات خوفا علي أولادهم.
وقالت مصادر مسئولة  بالهيئة الاستثمارية، ردا علي تساؤل المواطنين والمتابعين لتلك المشكلة المثيرة للجدل، بان الإدارة في النايل سات لا تساعد من قريب او بعيد علي بث تلك القنوات، وانه تبث من الخارج علي نفس الترددات الخاصة بالقمر الصناعي المصري النايل سات، وعلي نفس مداه.
وصرح المسئولين ان هناك أكثر من 500 قناة يبثها قمر صناعي يدعي نور سات، وهو يبث قنواته في نفس ألمدي القمر الصناعي المصري، مؤكدا بان جميع قنوات النايل سات لا تزيد علي 70 قناة، وعلي ان حظر مثل هذه القنوات يمثل صعوبة نظرا للتكاليف الباهظة لوقف قناة واحدة ناهيك  عن 500 قناة.
وقال المسئولين بان العاملين بهيئته قاموا بالفعل بقطع الإرسال عن قناة ووقفه الا انه قامت بتغيير ترددها وبثه علي أقمار أخري تقع في نفس منطقتنا الجغرافية كالأردن، موضحا بان علي المسئولين بالجهات السيادية ان يتدخلوا لوقف مثل هذه القنوات لانه الحل الوحيد، حيث تستطيع وزارة الخارجية ان تقدم شكوى ضد تلك الأقمار ومناشدة الدول التي تبث من داخله وذلك بمنعه او حظرها وهو حل ايضا في منتهي الصعوبة.