الرئيسية / أخبار مصر / أزمة جديدة.. الاستقالات الجماعية تطارد وزير التعليم
التعليم

أزمة جديدة.. الاستقالات الجماعية تطارد وزير التعليم

 

 

يمر ديوان عام وزارة التربية والتعليم الكائن بشارع الفلكي المجاور لشارع القص العيني ، بحالة هيجان في الفترة الأخيرة خاصة بعد سلسلة الاستقالات  التي انهالت مؤخرا على الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم بداية من احمد خيري المستشار الإعلامي للوزير والذراع اليمنى له ، ومؤخرا الدكتورة أسماء الديب مساعد وزير التربية والتعليم لشئون المديريات ورئيس مجلس إدارة مدارس 30 يونيو، والتي كشفت أن استقالتها جاءت بسبب  تلقيها اتصالا قبل يومين من الخبير المالي وفرد الأمن بمدرسة البشاير الخاصة لغات ، اخبروها فيه محاولة صاحبة المدرسة الدخول إليها والاطلاع على الأموال الموجودة في الخزنة، وأنهم تصدوا لهما ومنعوها من الدخول ، وبعد دقائق فوجئوا بوصول قوة من قسم شرطة البساتين ” كلبشوا” فرد الأمن واصطحبوه إلى قسم الشرطة.

واستطردت،  اتصلت بلجنة التحفظ على المدارس والجهات الأمنية العليا ولكن دون فائدة، وقضى فرد الأمن ليلته في قسم الشرطة، وتم إطلاق سراحه في اليوم الثاني .

وأضافت فوجئت باستقالة مديرة المدرسة والخبير المالي نظرا لتخوفهم الشديد من تكرار ما حدث مع فرد الأمن معهم ، قائلة ” أكمل أزاي وإنا مش قادرة احمي رجالتي، انا بحارب لوحدي ومحدش واقف معايا” .

وأكدت على أن استقالتها لوزير التربية والتعليم تضمنت إعفائها من جميع مناصبها بالوزارة وليس مجلس 30 يونيو فقط قائلة ” انا مبعرفش اشتغل سياسة ، مدارس 30 يونيو ملف إرهاب، يانتعامل معاه على كده، ياما يجيبوا حد بيعرف يمشي أموره”.