كلابشات

بدر عياد يكتب: اللواء هشام العراقي.. “الجنرال المرعب”

 

“الجنرال المرعب” اللواء هشام العراقي، مساعد الوزير لقطاع الوثائق، مواقف واضحة، حزم وانضباط، هدوء عقلاني.. صفات أسهمت في تدرج اللواء هشام العراقي، في العديد من المناصب داخل مختلف قطاعات وزارة الداخلية، مما ترتب عليه تجديد اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، الثقة في اللواء هشام العراقي، في منصب مساعد الوزير لقطاع الوثائق خلال حركة التنقلات العامة الأخيرة.

واللواء العراقي من أهم القيادات الأمنية بوزارة الداخلية، وله بصمات أمنية واضحة وحل ألغاز عشرات القضايا الشائكة التي أثارت الرأي العام، كما أُطلق عليه «الجنرال المرعب» الذي أقلق البؤر الإجرامية والخارجين عن القانون، فعندما كان مديرا للإدارة العامة لمباحث القاهرة وبعدها مساعدا للوزير لأمن الجيزة كانت مجهوداته خارقة للحفاظ على الحالة الأمنية ومصلحة المواطن.

وفي 2015، شغل «العراقي» منصب نائب مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، ثم مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة.

حصل على نوط الامتياز من الدرجة الأولى في تكريم من الرئيس «السيسي» تقديرًا لجهوده الكبيرة، في ضبط وإحباط العديد من القضايا الهامة، وتنفيذ الأحكام، ورصد وضبط العناصر الإجرامية، وذلك على الفترة التي تولي فيها مدير الإدارة العامة لمباحث العاصمة.

والجميع يشهد بأن دائما ما كان العراقي مواقفه واضحة، في دعم المواطن البسيط بنزوله إلى الشارع والاستماع إلى شكاوي المواطنين، والعمل على حلها على الفور، والقضاء على العشوائية، والبلطجة، وحث رجال الشرطة على القيام بعملهم على أكبر قدر من الكفاءة.

d2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

يتميز «العراقي» بقوة شخصيته التي تظهر في كافة لقاءاته ولا يمنعه شيء من معاقبة المقصر في عمله، خاصة زياراته المفاجئة لأقسام الشرطة، والأكمنة، في أوقات متفرقة، للاطمئنان على الحالة الأمنية وتعليماته الدائمة لضباط الشرطة باحتواء المواطن، وعدم الانفعال عندما كان مساعدا للوزير لأمن الجيزة.

يعد «العراقي» خليفة اللواء إسماعيل الشاعر مساعد أول وزير الداخلية السابق لقطاع أمن القاهرة فى نيل احترام ومودة جموع الصحفيين والإعلاميين لإخلاصه في العمل وتواجده المستمر مع المواطن البسيط.

ونجح «العراقي» في إعادة ترتيب قطاع الوثائق وتعميق قاعدة حسن التعامل مع الجمهور في مصلحة الجوازات والهجرة وفى مصلحة الأحوال المدنية التابعتان للقطاع، وكل ما سبق كان سببا كافيا لتجديد ثقة اللواء محمود توفيق وزير الداخلية له في 2018 .