عياد يكتب: نحن من ظلمتنا مهنتا ياسادة وأصبحنا علي السنة القلوب السوداء

 

بقلم: بدر عياد
في صاحبة الجلالة نعمل بكل شئ، كالذي يمتهن التمثيل يبكي هنا بالدراما ويرقص هناك بالسينما تختلف الشاشات واللغات والتعبيرات ويبقي الشخص واحد …

نحن كان ومازالنا وسنستمر باحثين عن قلم الشمول الذي لا يعترف بمركزية القرار والعمل الواحد .

ففي الفن نعمل و نحاور مطربين للموهبة أهل وآخرين لا يدركون مفرداتها، نشجع هذا ونهاجم ذاك .

نذهب ونتنقل بين مختلف مسميات الفن تمثيل وإخراج وغناء وإنتاج ورقص، والكل يحمل في نهاية الأمر وبدايته يحمل اسما واحدا .

نحن من ظلمتنا مهنتنا يا سادة وفرضت علينا إن نجالس العاهر والداعر وبنات الليل وأهل الفسق والشرور…. فمن سياسي يشرع إلي قائد ينفذ نلتقي ونحاور .. ومن جنرال عسكري وشرطي يموت دفاعا وإيمانا نصفق ونكتب بطولات ونؤرخ كلمات من دماء الشرف وقطرات الوطنية .. والي مطرب ومخرج ومنتج ومجسد ورقصة للفن الهادف والمسف نذهب وننتقد بالأقلام وننقل أحداث للخير تارة وللشر تارة آخرة.

تلك هي مهنتنا التي خلقت من أجلنا وبعثنا من أجلها… لم أكن انا وزملائي وأستاذتي المبدعين يوما ما ماجنين او مخمورين او مصادقين لفئات اجتماعية ذات مهن غير أخلاقية ولكن شاءت معاير العمل وأحكامه أن ترغمنا علي الانخراط بينهم … حتي نتمكن من عمق الحقائق وكشف الستر وطرح المستور .
لم أقص عليكم يا سادة ما نعيشه ونحياه في مهنتا إلا للتوضيح فقط، فلا احتاج لنظرة عطف أو شفقة من أحد، وإنما تذكير من يحاول العبث معنا، وإطلاق الشائعات المغرضة بين شارب خمور ومزواج وغيرها .

لذا لزم أن أوضح كل شئ علي الملأ حتي لا يكون هناك حجة لأحد، فمن يحاول تشويهنا بأحاديث مغرضة وإشاعات كاذبة فجزائه سيكون من جنس عمله عند الله سبحانه وتعالي، ولكن لن أسكت علي هذه الهراءات مرة أخري، فاعملوا جيدا بأنيي استطيع الرد في المكان والوقت المناسب، وسكوتي ليس خوفا من أحد، فكم قلت مرارا وتكرار “لا أخشى في الحق لومة لائم”.

 

https://www.youtube.com/watch?v=rboLPOnHS_E&feature=youtu.be