كلابشات

بدر عياد يخرس الألسنة المشككة في شهادته الجامعية بعد اعتماده بجداول نقابة التجاريين

جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب كوول

 

في صاحبة الجلالة.. نحن نكتب يا سادة وقد فاض الكيل من جراء نفوس الحقد، وأهل الضغينة الذين تمادوا في التدخل في حياتنا طمعا في الشهرة والظهور علي حسابنا، بعدما طغي الكره والحقد علي قلوبهم المتلونة بالنفاق .

واليوم سنحكي لكم يا سادة بالبرهان القاطع والدليل القاتل، وسنرد بالكلمات والمستندات عن تلفيق العباد لقهر الرجال، رغبتا منهم في سقوطنا في بركة الفشل، ولا يعلمون أننا أقوي من كلامتهم المزيفة وهجومهم الجبان الخسيس .

إن بدر عياد الذي يكتب لكم اليوم لن ولم يقبل وما كان له أن يقبل أن يتجاهل أصوات المشككين والمغتابين له سرا وعلانيه تارتا مخمورا وتارتا ضاربا لأبيه وتارتا مزورا لشهادته الجامعية وتارتا مفصولا من جهات حكومية .

وها قد جاءت ساعة الحسم وإعصار الرد المزلزل ليهدم ويقتلع كلامكم الساذج والحاقد علي من كان للنجاح أهلا، وللتحدي درعا حصينا متينا لا يخترق من أي من كان، فما بالكم بالمرضي وضعاف النفوس والفشلة، عبدة المصالح وهواة التحدث في الخفاء، فالمواجهة تحتاج لرجال وانتم بعيدون عن ذلك .

d2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

أننا نشر للقاصي والداني دليل قاطع علي حصولنا علي شهادة جامعية واعتمادنا من نقابة التجاريين كمنتسبين، وهو عبارة عن نشر صورة  لإيصال تم دفعه لنقابة التجاريين كمنتسبين لها، لنسقط لكم كلاما خرج من أفواهكم العفنة، لتكشف حقيقتكم أمام الجميع ليعلم من فينا الصادق ومن الكاذب المتلون بالزيف والنفاق.

خوضنا العديد من المعارك في كافة الاتجاهات في مهنتنا، لم نسقط في معركة أبدا، فالفوز كان حليفنا، لأننا مع الضعفاء والمظلومين ، وان الله سبحانه وتعالي لن يخذل عباده ممن اتخذ الدفاع عن الحق ومحاربة الظلم مبدأ في حياته يسير عليه مهما كانت العواقب .

سنظل علي العهد مهما مضي من عمر ومهما تعرضنا للضغوط، فأننا لن نتراجع عن مبدئنا وعهدنا وقسمنا في خدمة الجميع،  لن أقصر  في حق مظلوما أو محتاجا أو أخشي أحد، وعندما نهاجم مسئولا أي كان منصبه فأننا نهاجم من أجل المصلحة العامة فلم نحصل يوما علي إعلانا أو منفعة ما مثل آخرين، كما أننا لسنا دعاة شهرة أو مجد من وراء انتقاد أي أحد، وأن ما يشغلنا دائما هو نصرة الحق، فدائما مبدأنا وعهدنا أن يكون قلمنا سيفا علي رقاب الفاسدين ودرعا للمظلومين.

وفي نهاية حديثنا نود أن نهنئكم بقرب عيد الفطر المبارك إعادة الله علينا وعليكم باليمن والبركات، كما نود تحذيركم من عدم إتباع إجراءات السلامة التي أعلنته وزارة الصحة للحفاظ عليكم وعلي صحتكم.. دمتم في رعاية وحفظ الله .

هذا المحتوي ملك لموقع عرب كوول ولا يجوز نقله أو نسخه الا بعد الموافقة من قبل إدارة الموقع والكاتب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق