كلابشات

بدر عياد: شهامة ضابط إشغالات جنوب الجيزة نموذج إنساني للرحمة والتلاحم مع المواطنين

كتب: مروان الشعراني

في واقعة إنسانية جليلة للشهامة والرجولة والانضباط الشرطي والأخلاقي ، كان بطلها النقيب رمضان هاشم الضابط  بجهاز الإشغالات بجنوب الجيزة، ، بعدما قام بمساعدة سيدة مسنة في عبور الطريق أثناء تأديته مهام عمله بحملة إشغالات بمنطقة بولاق الدكرور ، في مشهد أكثر من رائع لتلاحم رجال الشرطة مع المواطنين يتكرر كثيرا بصفة يومية.

وأكد الدكتور بدر عياد الكاتب الصحفي ، علي الدور الكبير الذي يقوم رجال الشرطة في ضبط الشارع وحسن معاملة المواطنين، مشيدا بالموقف الإنساني والأخلاقي لضابط الإشغالات، كما أشاد بشرطة مرافق الجيزة، تحت إشراف اللواء أيمن عقل قائد الإشغالات ، والتي حققت انجازات وأعمال كبيرة في ضبط الشارع  ورفع الإشغالات والتعديات على الطرق والميادين في ضوء عدم تأثيرهم على حركة المواطنين.

وقال “عياد” إن هناك آلاف المواقف الإنسانية التي يقوم بها رجال الشرطة ولا ترصدها الكاميرا، مشيرا إلي أنه رغم الضغوط والأعباء الملقية عليهم من مهام إلا انهم دائما يطبقوا روح القانون بصورة إنسانية تحمل رسالة رحمة وتلاحم مع المواطنين .

d2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

وأضاف “عياد” أن وزارة الداخلية تعكف علي إعلاء مبادئ حقوق الإنسان من خلال توجيهات وتعليمات أصدرتها لأفرادها كان أبرزها حسن معاملة المواطنين، احترام حقوق الإنسان، تقديم العون والمساعدة لهم، لاسيما كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة.

وتابع “عياد” ، الوزارة تحرص على مراعاة البعد الإنساني عند التعامل مع الجماهير أثناء تنفيذ الخطط والإجراءات الأمنية، واتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها التسهيل والتيسير على المواطنين في حالة المواقف الطارئة باعتبارها أحد ثوابت الإستراتيجية الأمنية.

وأشار “عياد” إلي أن ضباط الداخلية وضعوا نصب أعينهم سواء في وقت خدمتهم أو فترة راحتهم إعمال روح القانون، فخرجت تصرفات نابعة من الشهامة والأصالة بخلاف الواجب الوطني، وضرب عدد من الضباط أمثلة في مراعاة الحالات الإنسانية، فكانت أول بادرة إخراج الغارمات من السجون عندما عرض ضباط التبرع بجزء من راتبهم لتسديد ديون غارمة لتعمم الفكرة ويتطوع المئات بالتبرع لتسديد ديون الغارمات.

وأشاد “عياد” بمجهودات وزارة الداخلية التي لا تكل ولا تمل في تقديم مزيد من الخدمات للمواطنين من شأنه تسهيل وتوفير أقصي راحة للمواطنين في كافة القطاعات، وأبرزها القطاعات الخدمية التي شهدت تتطورا ملحوظا وميكنة لمعظم الخدمات المقدمة .