كلابشات

بعدما انفردنا بواقعة مركب الرئيس.. القبض علي 8 متورطين في فيديو الكفن.. وسقوط خالد السماك في بئر الخيانة

كتب: بدر عياد

كنا قد طالبنا الجهات المسئولة بالتحرك العاجل والفوري ضد مرتكبي واقعة فيديو الكفن ، ولبت الجهات المسئولة النداء، فتحية لرجال الشرطة الإبرار علي حماية أمن الوطن وسلامة المواطنين، حيث تحركت قوات الأمن علي الفور مدعومة بعناصر أمنية علي أعلي مستوي، وتم القبض علي 8 أشخاص متورطين في واقعة الفيديو، رافعين شعار تطبيق القانون وسيادة الدولة، فلا تهاون مع من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن وسلامة المواطنين في دولة يحكمها القانون وسيادة الدولة .

وتمكنت الأجهزة الأمنية، من ضبط 8 أشخاص من المتورطين فى فيديو تقديم الكفن بمنطقة عين شمس، ويتم تكثيف الجهود لضبط باقى المتورطين فى الواقعة

وكانت الأجهزة الأمنية، رصدت تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” يظهر قيام أشخاص بحمل أكفان بيضاء داخل صوان وتقديمها لآخرين داخل صوان، بينما يجلس أحد الأشخاص، ويسبهم بألفاظ خادشة ويدعى عدم قدرة أي شخص على إغاثتهم

ودلت التحريات الأولية على أن مشاجرة عنيفة نشبت بين طرفين بمنطقة الجيزة منذ حوالى شهرين داخل باخرة سياحية، وتم تحرير محضر حينها، ومنذ عدة أيام قام شخص بالتدخل، وطلب من أفراد العائلة الأخرى القدوم لعين شمس للصلح مع العائلة الأولى، وعندما حضروا تفاجأوا بوجود صوان، وتم إجبارهم على تقديم الأكفان، وتم القبض على متهمين فى الواقعة، وتم احالتهم للنيابة .

والجدير بالذكر بأننا كان لنا السبق  والانفراد في واقعة الهجوم علي مركب الرئيس ومن بعدها واقعة الكفن ، حيث منذ قرابة ثلاثة أشهر وتحديدا شهر فبراير الماضي ورد إلي اتصال من أحد مصادري بحدوث مشاجرة عنيفة علي مركب “النايل فيو” المملوكة لرجل الأعمال عاطف الرئيس من قبل أفراد ينتمون لعائلة تحمل اسم “المراغنية” ، والتي استخدموا فيها كافة أنواع الأسلحة البيضاء والنارية وزجاجات “الملوتوف” علي مرأي ومسمع من الجميع  .

d2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

إقرأ أيضاً

بدر عياد يكتب: بعد انفرادنا بواقعة مركب الرئيس.. “المراغنية” دولة داخل الدولة.. والسماك كتب شهادة وفاته
ننفرد بنشر تفاصيل الهجوم المسلح علي مركب الرئيس.. وبدر عياد شاهد عيان علي الأحداث

 

وكانت قد خلفت هذه الهجمات المسلحة  من قبل عائلة “المرغنية” أحداث دامية وسطو مسلح علي أصحاب مركب الريس، وإصابة عدد كبير من العاملين فيها بين إصابات سطحية وجروح خطيرة، ويرجع السبب في ذلك إلي إصرار أفراد من عائلة “المرغنية” علي إذاعة بعض أغاني المهرجانات بعد الثانية عشرة ليلا عبر فرقة الدجي المخصصة لديسكو “النايل فيو” ، وهذا ما رفضتها إدارة “النايل فيو” تنفيذا لتعليمات مجلس الوزراء والأجهزة الأمنية بعدم فتح الديسكوهات بعد الثانية عشرة .

وبعد شهور من الواقعة تدخل شخص يدعي خالد السماك وتزعم قيادة حل النزاع بين الطرفين، الإ أنه للأسف حدثت خيانة بمعاونته أو برضاه أو باتفاق معه والله اعلم ، حيث بعد إجبار أصحاب مركب الرئيس علي عقد صلح يقدموا فيه أكفانهم لعائلة “المرغنية”، تم بالفعل ذلك أملا في حل الخلاف وعدم تطور الأمر إلي ما لا يحمد عقباه بعد تلقيهم تهديدات بالقتل أذا قاموا بفتح مصدر رزقهم دون تنفيذ طلباتهم وجوده .

وكانت المفاجئة الصادمة توجيه سباب لفظي بأقذر أنواع الكلمات البذيئة التي حتي لم تراعي حتي الشهر الكريم، وممارسة إرهاب نفسي بشع من مرتكبي الواقعة علي أصحاب مركب الرئيس، ولنا أن نتسأل ونواجه ونتعجب ممن تدخل لفض النزاع “خالد السماك” كيف قبلت علي كرامتك ورجولتك أن يهان من جاء في حمايتك وصدق كلمتك، ولنا أن نقول لك أنك كتبت شهادة وفاتك وموتك اكلينكيا، وأن الإهانة والارهاب النفسي الذي تعرضوا له علي مرأي ومسمع الجميع ليس فقط أصابت من مد يده للسلام ومن له الحق والكلمة العليا، وإنما طالت من تدخل لفض الخلاف وتزعم وقاد الأمر والذي فقد كل شئ حتي رجولته وكرامته بإهانت من احتموا به  .

والمعروف للكافة أن رجلي الأعمال عاطف ومحسن الرئيس، معروفين بحسن السير والسلوك والسمعة الطيبة، حيث يتعمدا تطبيق كافة الضوابط الملزمة من جانب مجلس الوزراء والأجهزة الأمنية بصرامة، ناهيك عن التزامهم بعدم مخالفة القانون وعدم إثارة المشاكل .