كلابشات

بدر عياد يكتب: شمامين المهرجانات وتجار المخدرات ونقيب البشوات

كيف نستطيع أن ندين أبناء الليل ونشجب رقصات العري بالفن هؤلاء يزيدون اثني وفجاجة أخلاقية.

وإذا كانت نقابة الموسيقيين التي انتمي إليه عظماء المطربين وعلي رأسهم السيدة أم كلثوم وعبدالحليم حافظ وغيرهم من عملاقة الفن منذ المنشأ والي الآن، والتي كانت تناقش في السابق قضايا اجتماعية ويطرح قصص واقعية تحمل من الواقع أصلا وصورة، و تهم المواطن وتناقش مشاكله، والتي دائما كانت تشارك المجتمع فرحته وأحزانه.

كما جسدت الأغنية وكلماتها في زمن الفن الجميل  قصص وبطولات قادة وقيادة  في جيشنا وشرطتنا الباسلة ضحت بحياتها فداء لعزة واستقلال وكرامة هذا الوطن، وقد صمدت رسالة الفن السامية أمام هذه الفسق والفجور من كلمات والحان بذئية ومؤديين يطلق عليهم “مؤدي أغاني المهرجانات” ، فليس هناك فرق بينهم وبين تجار المخدرات فهم دمرا الشباب وقيم وأخلاق المجتمع التي عرفت به مصر وعلمتها للعالم كله .

فمن هنا يجب أن نحي ونبجل ونعظم قرار أمير الغناء العربي المطرب والفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين ، علي وقف مفسدي العقول ومدمري الأخلاق والقيم، وندعوا  المجتمع المصري شعبا وقيادة  بأن يقفوا جنبا إلي جنب لنبذ هذا السرطان من جسمان وطننا الغالي .

فان ما يطلق عليه أغاني المهرجانات ما هو الا قذارة هابطة وسرطان يأكل في وطننا، وهو بعيد كل البعد عن علي الفن وأبنائه الشرفاء .

كما أود أن أشكر رجل الأعمال عادل شحاته، بمناسبة تدخله للصلح بيني وبين عدوية ابن الراحل والأخ والأب شعبان عبد الرحيم ، والذي أهدي لي أغنية، تعبيرا منه علي حبه واعتزازه بالصداقة بيننا، وكعربون ود واعتذار ومودة .

d2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

كما أفخر واعتز بأن “شحاته”  من أقرب الناس إلي قلبي ويعرفه الصغير قبل الكبير، فهو حكمدار الرجولة والجدعنة في الواجب بشهادة الجميع .

والجدير بالذكر أن المعلم عادل شحاته صاحب أشهر شركة حرسات للآمن، ويمتلك أكبر شركات تقسيم الأراضي في الشرق الأوسط وصديق كل من رجل الأعمال صبري نخنوخ ومصطفي الأبيض والحاج يحي الصعيدي عمالقة الرجولة والجدعنة والأصول،  كما أنه من كبار رجال الأعمال بمصر وساهم في نهضة واستقرار الاقتصاد، كما أنه صاحب صاحبه ويعرفه الصغير قبل الكبير فهو الأول في الواجب وابن الأصول بشهادة الجميع، إضافة أنه يعد القاسم في  إنهاء كافة النزعات الشائكة بالجمهورية وهمزه الوصل في عقد صلح القرن بين عائلة خضر وعزام، والتي أدت الي قتل محافظ الجيزة الأسبق عبد الفتاح عزام .