كلابشات

بدر عياد يكتب: المستشار سيد إبراهيم قاضي تظلمات الصحفيين جاء رحمة من رب العالمين

مراجعة وديسك: مروان محمد

شخصية قيادية فريدة تكاد تكون الأولي من نوعها، يشعرك من أول كلمة بسرعة البديهة والاتزان والحزم، وهذه الصفات تعطيك انطباع راسخ علي المكانة والحيثية الكبيرة التي يمتلكه، فهو يمتلك الحكمة والجرأة التي تجعلها رجل دولة، ومما لاشك فيه أن تحقيق العدالة ليس بالضرورة تطبيق القانون بحذافيره، إنما هناك مقاييس آخري تحكمه الإنسانية والدهاء والبراعة في البحث عن كل صغيرة وكبيرة من شأنه الكشف عن باطن الأمور ، لا يكتفي بالمعلومة التي تأتي إليه بل يبحث عن دهاليز وخفايا لا يراها الكثيرين، أنه المستشار سيد إبراهيم محمد البنا رئيس دائرة تظلمات الصحفيين بمحكمة استئناف القاهرة .

ويعد المستشار سيد إبراهيم محمد البنا من القلائل الذين لهم باع طويل في السلك القضائي، فقد ساهم في فك شفرة العديد القضايا بعدد كبير من الدوائر القضائية، كما أنه له دور إنساني بارز في مساعدة المواطنين بشهادة الجميع حوله.

أشتهر رئيس دائرة تظلمات الصحفيين ـ”قاضي الدهاء ”، لما يتسم به من ذكاء ودهاء حيث التأني والحكمة قبل إصدار الأحكام، إضافة إلي اليقظة والانضباط وسرعة البديهة، صاحب المواقف الواضحة والالتزام الثابت الراسخ، له شخصية فريدة ميزته عن القضاة الذين ترأسوا دائرة تظلمات الصحفيين ، نظرا لاستيعابه المعيار الفني والمهني للمتقدم بما يجعل له الانفراد وإبداء الرأي والحكم العادل، كلها صفات أسهمت بشكل كبير في تدرج المستشار سيد إبراهيم محمد البنا رئيس دائرة تظلمات الصحفيين بمحكمة استئناف القاهرة ، في العديد من المناصب داخل السلك القضائي.

“قاضي الإنسانية” أنه الوحيد الذي يغرد منفردا في مكانه، له بساطة وحنكة لا تجده في آخرين، فكم من قضايا جاءت جاهزة وتنتظر حكما أو قرار منه “تكة قلم” إلا أنه يرفض خوفا من أن يظلم شخصا يحاسب عليه أمام الله، فيظل يبحث ويدقق في أوارق ومستندات القضية وأراء الشهود التي قد تسبب بعدم نومه لأيام بل شهورا، لينتهي إلي كشف القضية بجميع جوانبها، فيصدر في نهاية المطاف حكمه العادل .

كما أن الجميع ممن حوله روي العديد من القصص الإنسانية والتي لم تجئ من فراغ وإنما واقع رسمه بحبه وأخلاقه لكل من حوله، لا يتوقف أحد عن ذكره بطيبة قلبه وجدعنته، لا يتأخر عن كبير ولا صغير، الكل يحترمه ويشيد به، مواقف كثيرة سمعناها عنه لم يقصها علينا خشيتا منه أن يحرج صاحبها، فكم شخصا كان إلي جانبه في وقت شدته وضيقته فلو حصينا فقط ما نعرفه فنحتاج إلي كتب ومجلدات لنؤرخها.

d2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

العدالة والمبادئ لا تتجزأ هكذا هو مبدأ المستشار سيد إبراهيم محمد البنا الذي يمضي فيه، حيث لم يتواني يوما عن مخالفته، فكم من مظلوما نصره، وكم ضعيفا وقف إلي جانبه، لا تكفي هذا السطور ولا المجلدات لأكتب عنه، فمهما تحدثت وسطرت فلن أوفيه حقه، كل التحية والتقدير لمن سخر حياته ووقته وجهده حبا لهذا الوطن وخدمتا لمواطنيه وإرضاءا لخالقه.

كما اخص بالذكر ترمومتر وميزان الجلسات الأستاذ اسلام عادل الدسوقي سكرتير اللجنة بمحكمة استئناف القاهرة، فهو يعد الجلسات ويهئ القاعة لاستقبال المتقدمين من الزملاء الصحفيين، ويبذل جهدا كبيرا في قاعة المحكمة من أجل سير القضايا، كما يقع علي عاتقه سماع القرارات وتسجيله بعد انتهاء الجلسة .