محمد صبحي يكشف السبب الحقيقي وراء ابتعاده عن السينما

 

 

الفنان محمد صبحى ، صنع تاريخا فنيا ، ساطع ، اختلط بين السياسة والكوميديا ، والدراما، استطع ان يدخل قلوب ملايين المصريين بأعماله الهادفة، فلا احد في ربوع المحروسة ، ينكر أن سنبل الفلاح البسيط ابن قرية السنيطة مركز اجا دقهلية ، في مسلسل “رحلة المليون” كان حلما لكل المصريين البسطاء الذين تمنوا يوما ان يحققوا احلامه بنفس الطريقة التي حققها سنبل في المسلسل.

الفنان محمد صبحي ، فنان من طراز فريد وفارس من فرسان الفن الجميل، وضع بصمات كبيرة وواضحة على المسرح المصرى، تناولت الكثير من أعماله الحياة السياسية سواء فى السينما أو المسرح أو التليفزيون، وهو قد تخرج في المعهد العالى للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج.

قال  الفنان الكبير، إن السبب الرئيسي في ابتعاده عن السينما في السنوات الاخيرة هو أنها تحولت من رسالة إلى تجارة وسمسرة.

وأضاف صبحي خلال تصريحات صحفية، أن قرر الابتعاد عن السينما منذ عام 1978 ، بعد أن وجدت أن المناخ العام في ذلك الوقت لا يصلح لتقديم عمل سينمائى يتناسب مع ريادة مصر ، خاصة مع انتشار أفلام المقاولات ، فقد تحولت السينما من رسالة سامية الى تجارة وسمسرة.