محطات مثيرة للجدل لأشهر ثنائي في الملاعب حسام وإبراهيم “التوأم”

 

 

التوأم حسن .. أشهر ثنائي في الملاعب .. أفراح .. بطولات .. أزمات حسام وإبراهيم محطات مثيرة للجدل .. آخرها فتنة رفع علم الأهلي والمصري مباراة الزمالك الأخيرة أنهت شهر العسل بين العميد والجماهير البيضاء «

 

انتهت فترة شهر العسل الطويلة بين التوأم حسام وإبراهيم حسن ، وبين جماهير الزمالك، التي امتدت سنوات طويلة منذ انتقل التوأم للزمالك في عام 2000 ، في أشهر صفقة انتقال بين قطبي الكرة المصرية في الألفية الثانية ، عاش خلالها التوأم لاعبين أو مدربين ، مع الزمالك في وداد وحب وهتافات لم يحظ بها التوأم منذ رحيلهما عن نادي الأهلي .

 

وكتبت مباراة الزمالك الأخيرة أمام المصري البورسعيدي في الأسبوع الثالث للدوري الممتاز ، نهاية شهر العسل الطويلة ، بعد أن قام حسام حسن المدير الفني ، للمصري البورسعيدي برفع علم الأهلي الأحمر في وجه الجماهير الزملكاوية التي تبارت في توجيه السباب والشتائم لحسام وشقيقه ، بحسبه قولهما ، بعد انتهاء المباراة التي فاز فيها الزمالك بهدفين مقابل هدف للمصري، تبادل الطرفان التوأم حسن من جهة ، والمستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك ، والجهاز الفني ومنه طارق يحيي المدرب العام ، وجماهير الزمالك على الفضائيات ومواقع السوشيال ميديا ، هجوم كل منهما على الآخر وصلت الى حد الشتائم والسباب ، بألفاظ خارجة ، وجارحة ، واتهامات بالعمولة والسمسرة وإهدار المال العام وغيرها

 

“عرب كوول ” تكشف كواليس الأزمة وتسلط الضوء على تاريخ ومشوار التوأم حسن وأزماتهما التي لأزماتهما في ملاعب الكرة سواء كانا لاعبين أو مدربين .

 

لم تكن الأزمة التي حدثت في مباراة الجمعة الماضية السبب الرئيسي للأزمة والفتنة بين التوأم والزمالك ، ولكن سبقها عدة عوامل وارهاصات ، تسببت في حدوث الفتنة ، أولها الخلاف الكبير والمستمر منذ سنوات طويلة بين طارق يحيي المدرب العام للزمالك والتوأم حسن ، وتفجرت كلها في مباراة الجمعة ، السبب والسر الآخر ، يتمثل في تسريب حديث بين حسام حسن واحمد حسام ميدو ، أثناء تواجدهما في أحد الاستوديوهات للتحليل مباراة مصر وواغندا ، وذكرا فيها حكايات عن المستشار مرتضى منصور ، تسببت في حدوث فجوات بين الثنائي والمستشار مرتضى منصور ، ثالثا ومن الأسرار التي أكد فيها حسام حسن ، أنها سبب التوتر بين الزمالك وبين التوأم رفض الأخير قبول مهمة التدريب لفريق الكرة بالزمالك ، بعد رحيل المدرب البرتغالي ايناسيو .

 

وهنا” عرب كوول” تستعرض تاريخ ومشوار التوأم واهم المحطات المثيرة للجدل في حياتهما ، في السطور التالية ” في العاشر من أغسطس العام 1966 وفي ضاحية حلوان إحدى ضواحي مدينة القاهرة الجنوبية ولد حسام وإبراهيم حسن .. أشهر توأم في تاريخ الرياضة المصرية بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص.

 

وشكل التوأم على مدار تاريخهما الطويل في الملاعب ثنائيا خطيرا.. وحققا العديد من البطولات للأندية التي لعبا فيها ، سواء في مصر أو في الخارج عبر رحلة احترافية لم تستمر طويلا . ولان حسام وإبراهيم منذ صغرهما كانا يمتلكان إرادة خاصة وعنادا واضحا .. وكان يطمحان في أن يحققا حلمهما الخاص في تحقيق النجاح والشهرة في عالم الساحرة المستديرة ، وكانت البداية القوية بممارسة لعبة كرة القدم في الشارع مثلهما مثل الكثيرين من مشاهير اللعبة في مصر والعالم .. ولأنهما يمتلكان الموهبة والإرادة سرعان مابزغ نجمهما وذاع صيتهما منذ الصغر، حتى انضما إلى ناشئي النادي الأهلي ليبدآ رحلة نجاح لم يسبقهما إليها أحد من اللاعبين في تاريخ الكرة المصرية .. ولم يستطع لاعب واحد أن يحقق ما حققه التوءم من نجاح حتى الآن ، وبدأت مسيرة التوءم الكروية مع النادي الأهلي بدأت في العام 1985 و تم تصعيدهما من فريق الناشئين في النادي ليلعبا ضمن صفوف الفريق الأول .. ومنذ اليوم الأول لهما مع الفريق أثبتا وجودهما ونالا ثقة وتشجيع الجهاز الفني ومجلس إدارة النادي الذي قرر استمرارهما في اللعب مع الفريق الأول .

 

وكان ابرز انجازاتهما عام 1990 وهو العام الذي وصل فيه المنتخب المصري لكأس العالم بعد الفوز على الجزائر في مباراة تاريخية شهدت تألقا غير عادي للتوءم خصوصا حسام حسن أو إحرازه هدفا لن ينسى .

 

وفي المباريات التي خاضها المنتخب المصري في كأس العالم العام 1990 تألق حسام وإبراهيم حسن لتنهال عليهما عروض الاحتراف مع نهاية البطولة. واستقر بهما المقام في نادي «باوك اليوناني»و لعب التوءم مع باوك 19 مباراة و سجل حسام 5 أهداف.. ومع نهاية موسم 1991/1992 انتقل التوءم إلى نادي «نيوشاتل إكساماس السويسري» و لعبا 11 مباراة سجل حسام فيها 7 أهداف. وبعد نهاية عقدهما مع النادي السويسري و في العام 1992 عاد التوءم إلى النادي الأهلي المصري ولعبا فيه حتى عام1999 وفي هذا العام انتقلا إلى نادي العين الإماراتي ، ولعبا معه 5 مباريات و سجل حسام 3 أهداف.

 

وبالرغم من كثرة البطولات التي حققها التوءم في الفترة من العام 1985 وحتى العام 1999 إلا أن بطولة الأمم الأفريقية التي حققها منتخب مصر عام1998 وشارك فيها حسام حسن تظل هي البطولة الأهم في تاريخ التوءم ، وحصل حسام في هذه البطولة على لقب «الهداف» و«أحسن لاعب» واختير بعد انتهاء البطولة ضمن تشكيل منتخب أفريقيا .

 

بعد بطولة بوركينا فاسو العام 1998 عاد التوءم ليواصلا رحلة نجاحهما مع الأهلي إلا أن الصدام بينهما وبين مدير الكرة في الأهلي الكابتن ثابت البطل – رحمه الله – عجل برحيلهما من النادي . وفي عام 2000 انتقل التوءم حسام وإبراهيم حسن إلى نادي الزمالك ـ الغريم التقليدي للأهلي ـ في صفقة لم يتوقع أحد أن تحدث .. وبقدوم التوأم إلى الزمالك عاد الفريق للزمن الجميل وعادت البطولات إلى ميت عقبة بعد أن خاصمته لفترة طويلة، حيث لعب التوءم في الزمالك 4 مواسم ساهما خلالها في إحراز لقب الدوري العام 3 مرات ولقب كأس مصر ولقب دوري الأبطال الأفريقي ولقب السوبر الأفريقي العام 2003 ولقب السوبر المصري 3 مرات ولقب السوبر المصري ـ السعودي مرة واحدة ولقب وحيد لكأس الأندية العربية لأبطال الدوري . في العام 2004 انتهت علاقة التوءم بنادي الزمالك وانتقلا إلى النادي المصري البورسعيدي ثم إلى نادي الترسانة، ثم أعلنا التوأم اعتزالهما ، وتدريب المصري البورسعيدي، في عهد الراحل سيد متولي .