مشاهير

“صنعوا نهاية للعمل تنتصر للبلطجة”..  السيناريست عبد الرحيم كمال يكشف التفاصيل الكاملة لأزمة «زلزال»

كتب: عبد الجواد الشعراني

 

كشف السيناريست الكبير عبد الرحيم كمال، اليوم، عن تفاصيل الأزمة الخاصة بمسلسل «زلزال»، والتغيرات التى حدثت فى كتابة الحلقات، والشخصيات التى أُضيفت للعمل دون علمه، مهاجمًا بشدة مخرج العمل إبراهيم فخر.

وقال السيناريست الكبير إنه تم الاتفاق بيني وبين الفنان محمد رمضان على تقديم مسلسل زلزال في شهر رمضان، واقترح عليا اسم المخرج إبراهيم فخر الذي لا اعرفه وأخبرني بأعماله السابقة فوافقت اعتمادا على سابق التعامل بينه و بين محمد رمضان وبينه بين الشركة المنتجة .

وأضاف “كمال”، مع بدايات العمل اكتشفت وجود بعض الصعوبات في طريقة التعامل والتفكير والتصور الفني بيني وبين المخرج, وتجاوزتها حين أبدى تقبله وموافقته على تصوري الكامل للعمل واعدا باحترام والالتزام بكافة التفاصيل والخطوط الدرامية للعمل التي اتفقنا عليها وبدأت رحلة العمل والكتابة مع الاستمرار.

وأشار “كمال” إلي أنه في عقد جلسات العمل الثلاثية بيني وبين المخرج وبطل العمل وفِي نهاية الجلسات كان يتم الموافقة على الشكل النهائي للحلقة وبدا التصوير مع استمراري في الكتابة، حيث فوجئت باتصالات عديدة من الفنانين العاملين في المسلسل يتسألون عن بعض المشاهد أن كانت حقا من تأليفي؟؟؟ .

d2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">

وتابع، اكتشفت حدوث تغييرات في بعض خطوط الدراما وإضافة شخصيات لا علم لي بها (ذات أسماء بذيئة)، والأحداث وذلك دون إعلامي بأي ملاحظات يمكنني تعديلها وفقا للمتعارف أخلاقيا وفنيا ومهنيا عليه بين المخرج والمؤلف واتصلت بالشركة المنتجة ووجهت الشركة له تحذيرا فكرر الأمر فتوقفت مرة أخرى عن الكتابة، وطلبت من الشركة أن يكتب تعهدا بعدم تكرار تدخله الغير مهني دون علمي في الكتابة وبالفعل ألزمه السيد الأستاذ حسام شوقي بكتابة ذلك التعهد وتم ذلك، وانقطع بعدها المخرج عن التواصل معي تماما بشأن أي ملاحظات وأنهيت كتابة حلقات المسلسل بالكامل ( الثلاثون حلقة) .

وأكد “كمال علي تسليم الحلقات للشركة المنتجة، حيث فوجئت بمزيد من التدخلات دون الرجوع إلي حتى بعد تعهده كتابة بعدم تكرار هذا التصرف ولأنني بعد مشواري الذي تعاملت فيه مع مخرجين كبار يحترمون الكاتب ويعرفون أصول وآداب المهنة.

وأردف “كمال” بأنه أضطر لكتابة هذا البيان حيث أن هذا المسلسل تم التدخل فيه بشكل سافر وغير فني مما أضر بشكل ومضمون موضوعي الأصلي للعمل وصياغته ( وعلمت أن التغييرات طالت حتى القيم الأساسية وصنعوا نهاية للعمل تنتصر لكل قيم الرجعية والبلطجة ومنطق الشارع واستبدال القانون بالذراع والعنف وليس للقيم الإيجابية والإنسانية الراقية والتي كتبتها على مدار ثلاثين حلقة كاملة ).

وأعلن  “كمال”  أسفه عن التعامل مع إبراهيم فخر مخرج العمل لعدم التزامه بأخلاقيات وأعراف المهنة، كما أعلن أن هذا المسلسل لا ينتسب إلي بحال من الأحوال كتابة ، وجاري مع النقابة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه هذا المخرج ، فضلا عن باقي وكافة المسارات القانونية الممكنة لإيقاف هذا الابتذال الفني وعدم الأمانة .

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *