صحتكمسودة

دراسة جديدة تكشف مفاجأة صادمة عن المكملات الغذائية

عرب كوول
فضحت  دراسة  امريكية  جديدة اكذوبة “المكملات الغذائية” او الفيتامينات المتعددة ، التي تشهد تجارتها رواجا  كبيرا في شرق العالم وغربه ،  وقالت ان كل ما يروج عن هذه المكملات ودورها في الوقاية من امراض القلب والسكتات الدماغية والامراض المهددة للحياة ،  من قبيل الدعاية التجارية التي لا تستند الي أي اساس علمي .
وقالت الدراسة التي اجرتها جامعة الاباما UBA  ونشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية ،ان هذه المكملات الغذائية ليس لها أي دور في الوقاية من الامراض المهددة للحياة ،خاصة امراض القلب والاوعية الدموية علي عكس ما يروج لها .
واعتمد اباحثون في دراستهم علي تحليل بيانات اكثر من 2000 شخص ، ممن يتناولون المكملات الغذائية علي مدي 12 عاما كامله ، وبين تحليل البيانات والتاريخ المرضي لهولاء الاشخاص ان “الفيتامينات المتعددة” لم يكن لها أي دور في حالتهم الصحية ، ولم تنجح في وقايتهم من الاصابة بامراض القلب  وتصلب الشرايين والسكتات الدماغية .
وقال المؤلف الرئيسي للدراسة  الدكتور  “كيم جونسيك”  :” نحن لا نستهدف الهجوم علي صناعة الفيتامينات ، لكننا نوضح حقيقة علمية   للناس توصلنا اليها من خلال دراستنا وهي ان هذه المكملات الغذائية ،  لا تلعب أي دور في تحسن الصحة ، تناول بعض الفواكه  والخضروات الطازجة يلعب دورا اكثر فاعلية منها في الوقاية من امراض القلب والشرايين والسكتات الدماغية “.
واضاف :” لقد كان من الصعب للغاية إقناع الناس ، بما في ذلك الباحثون في مجال التغذية ، بالاعتراف بأن المكملات الغذائية المتعددة والمعادن لا تمنع أمراض القلب والأوعية الدموية، فهناك كثيرون يتناولونها بشكل يومي اعتقادا منها انها تحسن صحتهم، وقد ثبت ان هذا الامر غير حقيقي علي الاطلاق ، وعلينا ان شنجع الناس علي استخدام اساليب “مجربة ومثبته علميا” للحد من مخاطر الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية والسكتات الدماغية  ، وهو تناول المزيد من الوفاكه والخضروات وممارسة الرياضة والحد من التدخين والوجبات السر يعة .
واعتمدت الدراسة الجديدة علي تحليل نتائج 18 دراسة اخري سابقة ، في مكتبة الجمعية الامريكية لامراض القلب ، وخلصت جميعها الي نتائح مشابهه وهي عدم وجود أي تاثير للمكملات الغذائية في الوقاية من امراض القلب والشرايين .
وأكد الدكتور “كيم جونسيك ” ان الفريق البحثي في جامعة الاباما قام بتقييم كل الادلة العلمية بشكل دقيق ، ولم نعثر أي فائدة سريرية من استخدام  الفيتامينات والمعادن للحد من النوبات القلبية أو السكتات الدماغية أو الموت القلبي الوعائي”.
وفي بيان صادر عن جمعية القلب الامريكية اشاد الدكتور “ادواردو شانشيز ” المدير الطبي الوقائي ، بالدراسة ووصفها بانها “دعوة للاستيقاظ من واكذوبة المكملات الغذائية”.
وقال “سانشيز ” ان الوقاية من امراض القلب والاوعية الدموية تتطلب اتباع نظام غذائي صحي ، والسيطر علي ضغط الدم  والكوليسرول وممارسة الرياضة والاقلاع عن التدخين  والعلاج الكبي عند الحاجة الي ذلك  “.
واكد الدكتور “سانشيز”: ” ان تناول نظام غذائي صحي يحافظ علي صحة القلب ويمنح  حياة طويلة وصحية”.
 واضاف : “ليس هناك بديل عن نظام غذائي متوازن ومغذي مع المزيد من الفواكه والخضروات التي تحد من السعرات الحرارية الزائدة والدهون المشبعة والدهون غير المشبعة والصوديوم والسكر والكوليسترول الغذائي.”
المعروف ان صناعة الفيتامينات من اكثر الصناعات رواجا في الولايات المتحدة ، ومن المتوقع ان تبلغ قيمتها 278 مليار دولار بحلول عام 2024 .
ورغم الاجراءات المشددة التي تفرضها ادارة الدواء والغذاء الامريكية ، علي هذه الصناعة وحظر استخدام أي “ادعاءات غير حقيقية” علي ملصق العبوات ،الا ان مصنعوا الفيتامينات يلجئون الي “حيل والاعيب” كثيرة للهروب من هذا الالتزام .