صحتكمسودة

احذر .. الجلوس الطويل فيه سم قاتل

حذرت  دراسة علمية جديدة من البقاء في وضع الجلوس لفترات طويلة ، تزيد عن ثلاث ساعات لان ذلك يشكل خطورة جسيمة علي الانسان تصل الي حد الوفاة او التسبب في مجموعة من الامراض المزمنة ، من بينها القلب والسكري والسرطان .
وكشفت الدراسة التي اجرتها الجمعية الامريكية  للامراض السرطانية ،  ان انخفاض النشاط الحركي والبقاء في وضع الجلوس لمدة 6 ساعات او اكثر في اليوم ، يرفع احتمالات الوفاة بنسبة 19% مقارنة بالاشخاص الذين يقضون اقل من 3 ساعات يوميا في وضع الجلوس.
وبينت الدراسة ان ” الجلوس الطويل” يسبب  ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية والغلوكوز والإنسولين وضغط الدم وازدياد الرغبة في تناول المزيد من الوجبات الغذائية مما يؤدي الي تراكم الدهون والسمنة.
وقال الباحثون المشاركون في الدراسة ان الجلوس لفترات طويلة قد يسبب مجموعة من الأمراض علي راسها  السرطان و أمراض القلب والأوعية الدموية، مرض السكري، أمراض الجهاز الحركي، أمراض الكلى والرئتين والكبد والجهاز الهضمي ومرض باركنسون وألزهايمر والاضطرابات العصبية. كما أن هناك علاقة بين الجلوس لفترة طويلة والميل للانتحار.
واعتمدت الدراسة علي فحص وتحليل  بيانات  بيانات عن 128 ألف رجل وامرأة أصحاء، تم جمعها  خلال 21 سنة، توفي منهم خلال هذه الفترة 49 ألفا.
وخلصت الدراسة الي ضرورة التقليل من الجلوس وتحديد فترات استراحة  لعدة دقائق بعد كل ساعة عمل تتطلب الجلوس علي الكراسي ، واستغلال هذه الاستراحة في الحركة واستعادة النشاط البدني لتحسين مستوي الكوليسترول والجلوكوز وتنظيم مستوي ضغط الدم .
 واتفقت نتائج هذه الدراسة مع ابحاث  سابقة اجرتها جامعة جلاسكو، الاسكتلندية واكدت ان الاشخاص  الذين يقضون وقتا طويلا في مشاهدة التلفاز، هم أكثر الناس  عرضة للموت المبكر أو الإصابة بمرض السرطان أو أمراض القلب.
واظهرت الأبحاث إن الاشخاص  الذين يجلسون أمام شاشة التلفزيون أو شاشة الكمبيوتر بدلا من ممارسة أي نشاط، من المرجح أن يصابوا بأمراض خطيرة أو الموت المبكر بسبب نمط حياتهم.
 وأكد الباحثون من جامعة جلاسكو، إن تأثير مشاهدة التلفزيون طويلا  يزيد في خطورته بمقدار الضعف تقريبا  مقارنة بالتأثير السلبي لعدم ممارسة الرياضة.
وقارن الباحثون بين أنماط الحياة لأكثر من 390 ألف شخص، واكتشفوا أن الاشخاص  الذين يقضون معظم الوقت أمام الشاشة هم غالبا من المصابين بالبدانة والأمراض المرتبطة بها مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة لكونهم أكثر عرضة ليكونوا من المدخنين ويعانون من ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، فضلا عن كونهم يميلون إلى تناول المزيد من اللحوم المصنعة وكمية أقل من الفواكه والخضروات، والقيام بأنشطة رياضية قليلة.
وقال  المعد الرئيسي للدراسة الدكتور كارلوس سيليس أن  الاشخاص  الذين  يتبعون نظام حياة مستقر يواجهون خطر الموت المبكر فضلا عن أن مشاهدة البرامج التلفزيونية المفضلة قد يضاعف فرص حدوث جلطات دم قاتلة.
واظهرت نتائج الدراسة  أن  الاشخاص الذين يجلسون طويلا أمام شاشات التلفزيون يواجهون خطر الإصابة بالتخثر الوريدي، بنسبة تزيد  1.7 مرة  اكثر من الاشخاص العاديين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *