صحتكمسودة

ما هو اقوي علاج لألام أسفل الظهر ؟

أن ألام أسفل الظهر واحدة من أكثر المشاكل الصحية انتشارا ، حيث تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلي أن أكثر من 80 % من سكان كوكب الأرض يعانون من هذه المشكلة ، التي تسبب آلاما مبرحة وصعوبة في الحركة  وتؤدي في بعض الأحيان إلي تعطيل روتين الحياة اليومية للمرضي .
وهناك أسباب عديدة لألام أسفل الظهر من بينها العادات الخاطئة في الجلوس والحركة والنوم ، وعدم ممارسة الرياضة  وإجهاد والتواء أو تمدد أو تمزق أربطة الفقرات والعضلات ،نتيجة لحمل الأوزان الثقيلة وغيرها من الأسباب.
و يمكن  الوقاية من الآلام أسفل الظهر  عن طريق تغيير نظامك الغذائي أو تبديل وضع نومك، بالإضافة إلي إضافة بعض الأعشاب القوية إلي نظامك الغذائي وفقا لما قاله الخبير البريطاني البروفيسور “جوش اكس”.
شاي الكركم
ويقول البروفيسور “جوش” أن الآلام أسفل ا لظهر يمكن أن تتحسن أو تختفي بسرعة ،من خلال تناول “شاي الكركم” لأنه يحتوي علي كمية كبيرة من مضادات الأكسدة التي تكافح الالتهابات، بالإضافة إلي خصائصه المسكنة للألم .
ويشير البروفيسور “جوش” إلي أن ” الكركم” يعتبر ألعشبه الاقوي علي كوكب الأرض، لعلاج الآلام أسفل الظهر والفقرات ، وأثبتت العديد من الدراسات قدرة المادة الفعالة فيه وهي “الكركميين” علي مكافحة الالتهابات ومن بينها التهابات المفاصل والفقرات والعمود الفقري ، بالإضافة إلي دوره المعروف في علاج بعض الأمراض الخطرة الاخري
مثل السرطان والتهاب القولون التقرحي والتهاب المفاصل والكولسترول المرتفع والألم المزمن و كلها مرتبطة بالالتهاب.
وينصح البروفيسور”جوش” أولئك الذين يعانون من الآلام الظهر الحادة أو المعتدلة ، الطارئة أو المزمنة بضرورة إدخال الكركم في نظامهم  اليومي كمكمل غذائي  للتخلص من هذه المشكلة .
ويمكن تناول 1000 ملليجرام يوميا من الكركم سواء علي هيئة شاي ، أو من خلال إضافته إلي الأطباق الغذائية الاخري ،مع العلم أن فوائده الصحية لا تقتصر علي علاج الآلام الظهر والفقرات ، ولكنه يساعد في الوقاية من جلطات الدم والنوبات القلبية ، والسكتات الدماغية والسكري .
ويمكن لمكملات زيت السمك أن تعلب دورا في التخلص من الآلام الظهر والفقرات ، من خلال تناول 2000 ملليجرام منها يوميا ، لأنها تحتوي علي أحماض اوميجا 3 الدهنية التي تكافح الالتهابات.
ولا ينصح البروفيسور “جوش” باللجوء الي المسكنات المستحضرة كيميائيا، لان مفعولها قصير الآجل ، بالإضافة إلي أثارها الجانبية التي قد تسبب مشاكل صحية خطيرة في الجسم ، ابسطها قتل البكتريا النافعة في المعدة والقولون ، مما يؤدي إلي مشاكل والتهابات في الجهاز الهضمي قد تنتهي بالإصابة بالسرطان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *