صحتكمسودة

دراسة كندية: تناول العدس يحافظ علي الغدة الدرقية والقلب ويخفض السكر في الدم

قالت دراسة كندية جديدة أن تناول العدس بأنواعه المختلفة ، يساعد في الوقاية من أمراض الغدة الدرقية والقلب والأوعية الدموية ، ويلعب دورا مهما في تخفيض مستوي السكر في الدم ، مما يجعله غداءا مناسبا لمرضي السكري خاصة من النوع الثاني.
وكشفت الدراسة التي أجراها من علماء جامعة “جولف”، أن العدس يحتوي علي مكونات ومغذيات تمنحه  خصائص فريدة من نوعها ،ومنها فاعليته الكبيرة في خفض نسبة الكولسترول الضار LDL ، وتنظيم ضغط الدم .
و اجري العلماء الكنديون دراستهم علي 24 متطوعا ، خضعوا لتجربة سريريه لمدة أسبوع كامل  وتم تقسيمهم إلي ثلاث مجموعات ، تناولت الأولي في وجباتها مزيجا من العدس والبطاطا ، وتناولت الثانية مزيجا من العدس والأزر ، وتناولت المجموعة الثالثة وجبات مكونة من الأزر أو البطاطا فقط.
ولاحظ فريق الدراسة أن المجموعة التي تناولت مزيج العدس والأزر انخفض لديها ،ضغط الدم ومستوي السكر في الدم بنسبة 20 % ، بينما انخفض هذين المؤشرين في المجوعة التي تناولت مزيج العدس و البطاطا بنسبة 35 % .
وكرر الفريق العلمي التجربة علي نفس المتطوعين، مع الاقتصار علي منحهم وجبات مكونة من العدس فقط، ولاحظوا انخفاضا كبيرا في مستوي السكر وضغط الدم، وتحسنا واضحا في وظائف الغدة الدرقية.
وقال الفريق العلمي الذي اجري الدراسة إن “العدس ضروري جدا للذين يعانون من أمراض الغدد الصماء والأوعية الدموية والقلب، لأنه يحتوي
على نسبة عالية من النشاء والسكر الطبيعي والزيوت غير المشبعة اوميجا-3 وأوميجا-6، و نسبة عالية من المغنيسيوم والبوتاسيوم والحديد و الألياف الغذائية غير القابله للذوبان ، مما يساعد في تحسن عملية الهضم  فيه، والتمثيل الغذائي.
وكانت دراسات سابقة قد ربطت بين تناول العدس وتحسين عمل
الجهاز العصبي، والوقاية من الإصابة بمرض الزهايمر، وتحسين صحة العين، إضافة إلى علاج التهابات المفاصل، و بناء عضلات الجسم، فضلاً عن طرد السموم من الجسم، وتقوية الجهاز المناعي، ومنع إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية.