صحتكمسودة

دراسة : لهذه الأسباب يجب التوقف عن استخدام المنظفات المهبلية الصناعية


حذرت دراسة طبية جديدة النساء من استخدام المنظفات الصناعية المخصصة للمهبل  لأنها تزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض التناسلية  والعدوى والالتهابات وسرطان عنق الرحم  ونصحت بالتوقف عن استخدامها بشكل فوري.
وقالت الدراسة التي نشرتها مجلة BMC Women’s Health   أن النساء اللواتي يستخدمن المنظفات المهبلية والغسول و وجل التعقيم و المنتجات الحميمية الاخري مثل المناديل وغيرها ، أكثر عرضة لخطر الأمراض التناسلية وتزيد نسبة العدوي لديهن بنسبة 20% .
و أظهرت الدراسة  أن جل التعقيم المهبلي يزيد من مخاطر إصابة الإناث بالعدوى البكتيرية التناسلية بنحو 20 مرة  وبعدوي الخميرة ومرض القلاع بنسبة 8% .
وكشفت الدراسة أن الدش والغسول المهبلي يجعل النساء أكثر عرضة للإصابة بالعدوى البكتيرية بمعدل 3.5 مرة ، و خطر الإصابة بالخميرة بنسبة 2.5 % .
ووجدت الدراسة أن المناديل المهبلية تزيد من مخاطر الإصابة بمتلازمة التهابات المسالك البولية بينما تزيد مواد التشحيم والكريمات المرطبة من احتمالات الإصابة بالقلاع لدى النساء بنسبة 2.5 مرة.
وقال الباحث الرئيسي للدراسة ” كيران أودهرتي ” من جامعة “جيلف” الكندية  أن منتجات التنظيف والتعقيم الكيميائية تضعف جهاز المناعة الذاتي في المهبل و  تقتل البكتريا السليمة التي يفرزها لمكافحة العدوي.
وأشار  “اودهرتي” إلي  إن الاختلال في البكتريا “الجيدة” في المهبل قد تؤدي أيضا إلى انخفاض معدلات  الخصوبة و الإصابة بسرطان عنق الرحم وارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا (STIs).
وشارك في الدراسة  1435 امرأة تم سؤالهن  عما إذا كن قد استخدمن منتجات مصممة خصيصًا لمنطقة المهبل ، مثل الغسول وجل التعقيم  ، والزيوت والمناديل المعقمه  علي مدار ثلاثة أشهر.
وقالت البروفيسور “ليندا كاردوزو” من الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء في لندن أن المنتجات الصناعية الكيميائية المخصصة للتنظيف  تعطل البكتيريا ‘الجيدة’ للمهبل ، مما يعرض النساء لخطر التهيج والالتهابات.