صحتك

مفاجأة.. برتقالة واحدة قبل النوم تحميك من يالعمى

 

عرب كوول
توصلت دراسة حديثة إلى أن تناول برتقالة واحدة يوميا قبل النوم يقلل من مخاطر الاصابة  بالضمور”التنكس” البقعي  AMD المسبب للعمي  بنسبة 60 % ، بسبب محتوي البرتقال العالي  من مضادات الاكسدة.
وكشفت الدراسة التي اجرتها جامعة سيدني الاسترالية ، ونشرتها صحيفة ديلي ميل البريطانية ان البرتقال يحتوي علي مخزون هائل من مركب الفلافونويد وهو احد مضادات الاكسدة القوية ، التي تكافح الجذور الحرة وتمنع اكسدة الخلايا السليمة في الجسم ، وتساعد في وقاية الانسان من الضمور البقعي المرتبط بتقدم العمر .
وقال كبير الباحثين ،  البروفيسور ” باميني جوبيناث ” :” ان نتائج الدراسة بينت ان الفلافونويد  الموجود في البرتقال  بكميات كبيرة يساعد في حماية العين ويمنع الضمور”التنكس” البقعي .
واضاف “جوبيناث” :” ان الفلافونويدز موجودة في فواكه اخري مثل التفاح ، ولكن لاسباب غير واضحة حتي الان ، فان وجودها في البرتقال تحديدا يحمي من فقدان البصر المرتبط بالضمور البقعي .
وشارك في الدراسة 2037 متطوعا تتراوح اعمارهم ما بين 15 الي 49 عاما ، وتم تقسيهم الي مجموعتين تناولت المجموعة الاولي نظامها الغذائي العادي ، الذي تضمن وجبات خفيفة من الفاكهه، بينما تناول المجموعة الثانية وجبات غذائية تتضمن تناول برتقاله واحدة يوميا قبل النوم.
واظهرت النتائج ان المجموعة التي الثانية التي تناولت  برتقاله واحدة يوميا ، انخفضت لديها مخاطر الاصابة بالضمور البقعي ، بنسبة 60 % علي عكس المجموعة الاولي التي لم تتناول البرتقال خلال فترة الدراسة .
واكد البروفيسور “جوبيناث” ان الفريق البحثي يسعي الي توسيع مجال الدراسة لكشف العلاقة بين الفلافونويدز الموجود في البرتقال تحديدا ، وبين الوقاية من الضمور البقعي المسبب للعمي ،بعدما تبين لنا
ان تناول برتقاله واحدة في الاسبوع ، يحقق فوائد كبيرة للعين والابصار .
المعروف ان الضمور “التنكس” البقعي عبارة عن تحلل او تآكل يصيب   الجزء الذي يتوسط شبكية العين  “بقعة العين”  وهو المسئول عن  التحكم  في جودة ووضوح الرؤية المركزية ، وهو مايعني عدم القدرة علي رؤية الاهداف التي تقع في مجال مركز العين .
 وينقسم الضمور او التنكس البقعي الي نوعين احدهما “الرطب” الذي يتسبب في الفقدان المفاجئ للرؤية المركزية ، مما يستدعي التدخل الطبي العاجل .
اما النوع الثاني فيعرف باسم البقعة  او اللطخة العينية التي تحدث في الجزء الحساس للضوء  الذي يتوسط الشبكية ويؤدي الي عدم القدرة علي رؤية التفاصيل الدقيقة  بوضوح ، وعدم القدرة علي تمييز تفاصيل الوجوه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *